RSS
جديد المدونة
 
ان مع العسر يسرا
  • ﴿ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ﴾ ( سورة الشرح الآية: 5, 6 )
  • مَعَ: تأمل قول الله ﴿ مَعَ ﴾, فهو جل شانه لم يقل بعد, بل قال مع, أي أن العسر فيه بذور اليسر, و أن الفرج يسكن في قلب الضيق، و أن مع الفقر الغنى، ومع المرض الصحة، و في هذا تسرية عن المبتلى.
  • الْعُسْرِ: العسر معرف بأل ، وهذا تعريف الاستغراق، أي كل أنواع العسر، صغيرها وكبيرها ، المادي والمعنوي .
  • يُسْرًا:
    • جاءت نكرة, والتنكير هنا للتعظيم، ويعني يسراً كبيراً، يسراً سريعاً.
    • ﴿ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ﴾ جاءت مكررة لفظا, وليس معنى, و خلاصة المعاني وراء التكرار أن مع العسر يسراً في الدنيا، ويسراً في الآخرة, أي يسرين, وبالتالي سعادة في الدنيا، وسعادة في الآخرة, ولذلك قال عليه الصلاة والسلام : ( لن يغلب عسر يسرين ) (الطبراني عن جابر)
المصدر: 
قيّم مدى استفادتك من الخلاصة؟
 
معلومات
أضيفت بواسطة: ali alshiekh
التصنيف: دين
التاريخ: 24/3/2011
التقييم: 3/5
عدد المشاهدات: 8526
عدد التعليقات: 1
الوسوم التوصيفية:
خيارات

الإبلاغ عن مشاركة غير لائقة
إبلاغ
طباعة الخلاصة
طباعة
إرسال الخلاصة
إرسال
 



  
أضف إلى
Digg   Delicious   Facebook   Technorati   Stumbleupon   Google   Yahoo   Live
MySpace   Reddit   Twitter   LinkedIn   ضربت   إفلق   وافر   خبّر  


التعليقات
لكل عسر يضع الله له باب للفرج واذا لم يضع بالوقت نفسه فلفرج موجود حتى لو بعد حين
فوزيه  |  22/4/2012

» إضافة تعليق


عدد الحروف المتبقية: 500